مشاركة ونشر

تفسير الآية المئة والثانية والثمانين (١٨٢) من سورة آل عِمران

الأستماع وقراءة وتفسير الآية المئة والثانية والثمانين من سورة آل عِمران ، وترجمتها باللغة الانجليزية والروسية والاوردو وإعراب الآية ومواضيع الآية وموضعها في القرآن الكريم

ذَٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتۡ أَيۡدِيكُمۡ وَأَنَّ ٱللَّهَ لَيۡسَ بِظَلَّامٖ لِّلۡعَبِيدِ ﴿١٨٢

الأستماع الى الآية المئة والثانية والثمانين من سورة آل عِمران

إعراب الآية 182 من سورة آل عِمران

(ذلِكَ) اسم إشارة مبتدأ (بِما) متعلقان بمحذوف خبر (قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ) فعل ماض أيديكم فاعل مرفوع بالضمة المقدرة والكاف مضاف إليه والجملة صلة الموصول والعائد محذوف بما قدمته أيديكم (وَأَنَّ الله) أن ولفظ الجلالة اسمها والواو عاطفة (لَيْسَ بِظَلَّامٍ) ليس والباء حرف جر زائد ظلام اسم مجرور لفظا منصوب محلا على أنه خبر ليس واسمها ضمير مستتر تقديره هو وجملة (لَيْسَ بِظَلَّامٍ) في محل رفع خبر أن (لِلْعَبِيدِ) متعلقان بظلام.

موضعها في القرآن الكريم

هي الآية رقم (182) من سورة آل عِمران تقع في الصفحة (74) من القرآن الكريم، في الجزء رقم (4)

مواضيع مرتبطة بالآية (4 مواضع) :

الآية 182 من سورة آل عِمران بدون تشكيل

ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد ﴿١٨٢

تفسير الآية 182 من سورة آل عِمران

ذلك العذاب الشديد بسبب ما قدَّمتموه في حياتكم الدنيا من المعاصي القولية والفعلية والاعتقادية، وأن الله ليس بظلام للعببد.

(ذلك) العذاب (بما قدَّمت أيديكم) عبَّر بها عن الإنسان لأن أكثر الأفعال تزاول بها (وأن الله ليس بظلام) أي بذي ظلم (للعبيد) فيعذبهم بغير ذنب.

يخبر تعالى، عن قول هؤلاء المتمردين، الذين قالوا أقبح المقالة وأشنعها، وأسمجها، فأخبر أنه قد سمع ما قالوه وأنه سيكتبه ويحفظه، مع أفعالهم الشنيعة، وهو: قتلهم الأنبياء الناصحين، وأنه سيعاقبهم على ذلك أشد العقوبة، وأنه يقال لهم -بدل قولهم إن الله فقير ونحن أغنياء- ( ذوقوا عذاب الحريق ) المحرق النافذ من البدن إلى الأفئدة، وأن عذابهم ليس ظلما من الله لهم، فإنه ( ليس بظلام للعبيد ) فإنه منزه عن ذلك، وإنما ذلك بما قدمت أيديهم من المخازي والقبائح، التي أوجبت استحقاقهم العذاب، وحرمانهم الثواب. وقد ذكر المفسرون أن هذه الآية نزلت في قوم من اليهود، تكلموا بذلك، وذكروا منهم "فنحاص بن عازوراء" من رؤساء علماء اليهود في المدينة، وأنه لما سمع قول الله تعالى: ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا ) ( وأقرضوا الله قرضا حسنا ) قال: -على وجه التكبر والتجرهم- هذه المقالة قبحه الله، فذكرها الله عنهم، وأخبر أنه ليس ببدع من شنائعهم، بل قد سبق لهم من الشنائع ما هو نظير ذلك، وهو: ( قتلهم الأنبياء بغير حق ) هذا القيد يراد به، أنهم تجرأوا على قتلهم مع علمهم بشناعته، لا جهلا وضلالا، بل تمردا وعنادا.

ولهذا قال : ( ونقول ذوقوا عذاب الحريق


ذلك بما قدمت أيديكم وأن الله ليس بظلام للعبيد ) أي : يقال لهم ذلك تقريعا وتحقيرا وتصغيرا .

وأما قوله: " ذلك بما قدمت أيديكم "، أي: قولنا لهم يوم القيامة،" ذوقوا عذاب الحريق "، بما أسلفت أيديكم واكتسبتها أيام حياتكم في الدنيا، (10) وبأن الله عَدْل لا يجورُ فيعاقب عبدًا له بغير استحقاق منه العقوبةَ، ولكنه يجازي كل نفس بما كسبت، ويوفّي كل عامل جزاء ما عمل، فجازى الذين قال لهم (ذلك) يوم القيامة (11) = من اليهود الذين وصف صفتهم، فأخبر عنهم أنهم قالوا: إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ، وقتلوا الأنبياء بغير حق = بما جازاهم به من عذاب الحريق، بما اكتسبوا من الآثام، واجترحوا من السيئات، وكذبوا على الله بعد الإعذار إليهم بالإنذار. فلم يكن تعالى ذكره بما عاقبهم به من إذاقتهم عذاب الحريق ظالمًا، ولا واضعًا عقوبته في غير أهلها. وكذلك هو جل ثناؤه، غيرُ ظلام أحدًا من خلقه، ولكنه العادل بينهم، والمتفضل على جميعهم بما أحبّ من فَوَاضله ونِعمه. ---------------------- الهوامش: (10) انظر تفسير"بما قدمت أيديهم" فيما سلف 2: 367 ، 368. (11) الزيادة بين القوسين لا بد منها لاستقامة الكلام ، ويعني بقوله: "الذي قال لهم ذلك" ، أي قال لهم: "ذوقوا عذاب الحريق". وسياق العبارة: "فجازى الذين قال لهم ذلك يوم القيامة. . . بما جازاهم به من عذاب الحريق".

الآية 182 من سورة آل عِمران باللغة الإنجليزية (English) - (Sahih International) : Verse (182) - Surat Ali 'Imran

That is for what your hands have put forth and because Allah is not ever unjust to [His] servants

الآية 182 من سورة آل عِمران باللغة الروسية (Русский) - Строфа (182) - Сура Ali 'Imran

Это - за то, что приготовили ваши руки, ведь Аллах не поступает несправедливо с рабами»

الآية 182 من سورة آل عِمران باللغة الاوردو (اردو میں) - آیت (182) - سوره آل عِمران

یہ تمہارے اپنے ہاتھوں کی کمائی ہے، اللہ اپنے بندوں کے لیے ظالم نہیں ہے

الآية 182 من سورة آل عِمران باللغة التركية (Türkçe olarak) - Suresi (182) - Ayet آل عِمران

Bu, yaptığınızın karşılığıdır". Yoksa Allah kullara asla zulmetmez