مشاركة ونشر

تفسير الآية المئة والرابعة والأربعين (١٤٤) من سورة آل عِمران

الأستماع وقراءة وتفسير الآية المئة والرابعة والأربعين من سورة آل عِمران ، وترجمتها باللغة الانجليزية والروسية والاوردو وإعراب الآية ومواضيع الآية وموضعها في القرآن الكريم

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٞ قَدۡ خَلَتۡ مِن قَبۡلِهِ ٱلرُّسُلُۚ أَفَإِيْن مَّاتَ أَوۡ قُتِلَ ٱنقَلَبۡتُمۡ عَلَىٰٓ أَعۡقَٰبِكُمۡۚ وَمَن يَنقَلِبۡ عَلَىٰ عَقِبَيۡهِ فَلَن يَضُرَّ ٱللَّهَ شَيۡـٔٗاۚ وَسَيَجۡزِي ٱللَّهُ ٱلشَّٰكِرِينَ ﴿١٤٤

الأستماع الى الآية المئة والرابعة والأربعين من سورة آل عِمران

إعراب الآية 144 من سورة آل عِمران

(وَما مُحَمَّدٌ) الواو استئنافية ما نافية محمد صلّى الله عليه وسلّم مبتدأ (إِلَّا) أداة حصر (رَسُولٌ) خبر (قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ) خلت فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة لالتقاء الساكنين والتاء للتأنيث والجار والمجرور متعلقان بالفعل (الرُّسُلُ) فاعل (أَفَإِنْ) الهمزة للاستفهام الاستنكاري والفاء عاطفة إن شرطية (ماتَ) فعل ماض فاعله مستتر وهو في محل جزم فعل الشرط (أَوْ قُتِلَ) فعل ماض مبني للمجهول ونائب الفاعل مستتر والجملة معطوفة على مات (انْقَلَبْتُمْ) فعل ماض وفاعل والجملة جواب شرط لا محل لها (عَلى أَعْقابِكُمْ) متعلقان بانقلبتم أو بمحذوف حال تقديره: مرتدين أو بالفعل انقلبتم (وَمَنْ يَنْقَلِبْ) من شرطية ينقلب فعل مضارع مجزوم (عَلى عَقِبَيْهِ) متعلقان بينقلب والجملة مستأنفة (فَلَنْ) الفاء رابطة للجواب (لن) حرف ناصب (يَضُرَّ الله شَيْئًا) فعل مضارع ولفظ الجلالة مفعول به والفاعل مستتر (شَيْئًا) نائب مفعول مطلق والجملة في محل جزم جواب الشرط. (وَسَيَجْزِي الله الشَّاكِرِينَ) السين للاستقبال وفعل مضارع وفاعل ومفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر، والجملة مستأنفة.

موضعها في القرآن الكريم

هي الآية رقم (144) من سورة آل عِمران تقع في الصفحة (68) من القرآن الكريم، في الجزء رقم (4)

مواضيع مرتبطة بالآية (10 مواضع) :

الآية 144 من سورة آل عِمران بدون تشكيل

وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ﴿١٤٤

تفسير الآية 144 من سورة آل عِمران

وما محمد إلا رسول من جنس الرسل الذين قبله يبلغ رسالة ربه. أفإن مات بانقضاء أجله أو قُتِل كما أشاعه الأعداء رجعتم عن دينكم،، تركتم ما جاءكم به نبيكم؟ ومن يرجِعُ منكم عن دينه فلن يضر الله شيئًا، إنما يضر نفسه ضررًا عظيمًا. أما مَن ثبت على الإيمان وشكر ربه على نعمة الإسلام، فإن الله يجزيه أحسن الجزاء.

(وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قُتل) كغيره (انقلبتم على أعقابكم) رجعتم إلى الكفر والجملة الأخيرة محل الاستفهام الإنكاري أي ما كان معبودا فترجعوا (ومن ينقلب على عقبيه فلن يضرَّ اللهَ شيئا) وإنما يضر نفسه (وسيجزى الله الشاكرين) نعمه بالثبات.

يقول تعالى: ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ) أي: ليس ببدع من الرسل، بل هو من جنس الرسل الذين قبله، وظيفتهم تبليغ رسالات ربهم وتنفيذ أوامره، ليسوا بمخلدين، وليس بقاؤهم شرطا في امتثال أوامر الله، بل الواجب على الأمم عبادة ربهم في كل وقت وبكل حال، ولهذا قال: ( أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) بترك ما جاءكم من إيمان أو جهاد، أو غير ذلك. قال (الله) تعالى: ( ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا ) إنما يضر نفسه، وإلا فالله تعالى غني عنه، وسيقيم دينه، ويعز عباده المؤمنين، فلما وبخ تعالى من انقلب على عقبيه، مدح من ثبت مع رسوله، وامتثل أمر ربه، فقال: ( وسيجزي الله الشاكرين ) والشكر لا يكون إلا بالقيام بعبودية الله تعالى في كل حال. وفي هذه الآية الكريمة إرشاد من الله تعالى لعباده أن يكونوا بحالة لا يزعزعهم عن إيمانهم أو عن بعض لوازمه، فقدُ رئيس ولو عظم، وما ذاك إلا بالاستعداد في كل أمر من أمور الدين بعدة أناس من أهل الكفاءة فيه، إذا فقد أحدهم قام به غيره، وأن يكون عموم المؤمنين قصدهم إقامة دين الله، والجهاد عنه، بحسب الإمكان، لا يكون لهم قصد في رئيس دون رئيس، فبهذه الحال يستتب لهم أمرهم، وتستقيم أمورهم. وفي هذه الآية أيضا أعظم دليل على فضيلة الصديق الأكبر أبي بكر، وأصحابه الذين قاتلوا المرتدين بعد رسول الله ﷺ لأنهم هم سادات الشاكرين.

لما انهزم من انهزم من المسلمين يوم أحد ، وقتل من قتل منهم ، نادى الشيطان : ألا إن محمدا قد قتل


ورجع ابن قميئة إلى المشركين فقال لهم : قتلت محمدا
وإنما كان قد ضرب رسول الله ﷺ ، فشجه في رأسه ، فوقع ذلك في قلوب كثير من الناس واعتقدوا أن رسول الله قد قتل ، وجوزوا عليه ذلك ، كما قد قص الله عن كثير من الأنبياء ، عليهم السلام ، فحصل وهن وضعف وتأخر عن القتال ففي ذلك أنزل الله ( عز وجل ) على رسوله ﷺ : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ) أي : له أسوة بهم في الرسالة وفي جواز القتل عليه . قال ابن أبي نجيح ، عن أبيه ، أن رجلا من المهاجرين مر على رجل من الأنصار وهو يتشحط في دمه ، فقال له : يا فلان أشعرت أن محمدا ﷺ قد قتل ؟ فقال الأنصاري : إن كان محمد ( ﷺ ) قد قتل فقد بلغ ، فقاتلوا عن دينكم ، فنزل : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ) رواه ( الحافظ أبو بكر ) البيهقي في دلائل النبوة . ثم قال تعالى منكرا على من حصل له ضعف : ( أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) أي : رجعتم القهقرى ( ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ) أي الذين قاموا بطاعته وقاتلوا عن دينه ، واتبعوا رسوله حيا وميتا . وكذلك ثبت في الصحاح والمساند والسنن وغيرها من كتب الإسلام من طرق متعددة تفيد القطع ، وقد ذكرت ذلك في مسندي الشيخين أبي بكر وعمر ، رضي الله عنهما ، أن الصديق - رضي الله عنه - تلا هذه الآية لما مات رسول الله ﷺ . وقال البخاري : حدثنا يحيى بن بكير ، حدثنا الليث ، عن عقيل عن ابن شهاب ، أخبرني أبو سلمة ، أن عائشة ، رضي الله عنها ، أخبرته أن أبا بكر ، رضي الله عنه ، أقبل على فرس من مسكنه بالسنح حتى نزل فدخل المسجد ، فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة فتيمم رسول الله ﷺ وهو مغشى بثوب حبرة ، فكشف عن وجهه ( ﷺ ) ثم أكب عليه وقبله وبكى ، ثم قال : بأبي أنت وأمي
والله لا يجمع الله عليك موتتين ، أما الموتة التي كتبت عليك فقد متها . وقال الزهري : وحدثني أبو سلمة عن ابن عباس ، أن أبا بكر خرج وعمر يحدث الناس فقال : اجلس يا عمر فأبى عمر أن يجلس ، فأقبل الناس إليه وتركوا عمر ، فقال أبو بكر : أما بعد ، من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت ، قال الله تعالى : ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ) إلى قوله : ( وسيجزي الله الشاكرين ) قال : فوالله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر ، فتلقاها الناس منه كلهم ، فما سمعها بشر من الناس إلا تلاها . وأخبرني سعيد بن المسيب أن عمر قال : والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتى ما تقلني رجلاي وحتى هويت إلى الأرض . وقال أبو القاسم الطبراني : حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا عمرو بن حماد بن طلحة القناد ، حدثنا أسباط بن نصر ، عن سماك بن حرب ، عن عكرمة ، عن ابن عباس أن عليا كان يقول في حياة رسول الله : ( أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ) والله لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله ، والله لئن مات أو قتل لأقاتلن على ما قاتل عليه حتى أموت ، والله إني لأخوه ، ووليه ، وابن عمه ، ووارثه فمن أحق به مني ؟ .

القول في تأويل قوله : وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بذلك: وما محمد إلا رسول كبعض رسل الله الذين أرسلهم إلى خلقه، داعيًا إلى الله وإلى طاعته، الذين حين انقضت آجالهم ماتوا وقبضهم الله إليه. (14) يقول جل ثناؤه: فمحمد ﷺ إنما هو فيما الله به صانعٌ من قبضه إليه عند انقضاء مدة أجله، كسائر رسله إلى خلقه الذين مضوْا قبله، (15) وماتوا عند انقضاء مدة آجالهم. ثم قال لأصحاب محمد، معاتبَهم على ما كان منهم من الهلع والجزع حين قيل لهم بأحُد: " إنّ محمدًا قتل "، ومُقبِّحًا إليهم انصرافَ من انصرفَ منهم عن عدوهم وانهزامه عنهم: أفائن مات محمد، أيها القوم، لانقضاء مدة أجله، أو قتله عدو = (16) " انقلبتم على أعقابكم "، = يعني: ارتددتم عن دينكم الذي بعث الله محمدًا بالدعاء إليه ورجعتم عنه كفارًا بالله بعد الإيمان به، وبعد ما قد وَضَحت لكم صحةُ ما دعاكم محمد إليه، وحقيقةُ ما جاءكم به من عند ربه =" ومن ينقلب على عقبيه "، يعني بذلك: ومن يرتدد منكم عن دينه ويرجع كافرًا بعد إيمانه، (17) =" فلن يضر الله شيئًا " يقول: فلن يوهن ذلك عزة الله ولا سلطانه، ولا يدخل بذلك نقصٌ في ملكه، (18) بل نفسه يضر بردَّته، وحظَّ نفسه ينقص بكفره =" وسيجزي الله الشاكرين "، يقول: وسيثيب الله من شكره على توفيقه وهدايته إياه لدينه، بثبوته على ما جاء به محمد ﷺ إن هو مات أو قتل، واستقامته على منهاجه، وتمسكه بدينه وملته بعده. كما:- 7938- حدثنا المثني قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا عبد الله بن هاشم قال، أخبرنا سيف بن عمر، (19) عن أبي روق، عن أبي أيوب، عن علي في قوله: " وسيجزي الله الشاكرين "، الثابتين على دينهم أبا بكر وأصحابه. فكان عليّ رضي الله عنه يقول: كان أبو بكر أمين الشاكرين، وأمين أحِباء الله، وكان أشكرَهم وأحبَّهم إلى الله. 7939- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا جرير، عن مغيرة، عن العلاء بن بدر قال: إن أبا بكر أمينُ الشاكرين. وتلا هذه الآية: " وسيجزي الله الشاكرين ". (20) 7940- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " وسيجزي الله الشاكرين "، أي: من أطاعه وعمل بأمره. (21)


وذكر أن هذه الآية أنـزلت على رسول الله ﷺ فيمن انهزم عنه بأحد من أصحابه. *ذكر الأخبار الواردة بذلك: 7941- حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل " إلى قوله: " وسيجزي الله الشاكرين "، ذاكم يوم أحُد، حين أصابهم القَرْح والقتل، ثم تناعوا نبي الله ﷺ تَفِئة ذلك، (22) فقال أناسٌ: " لو كان نبيًّا ما قتل "! وقال أناس من عِليْة أصحاب نبي الله ﷺ: " قاتلوا على ما قاتل عليه محمدٌ نبيكم حتى يفتح الله لكم أو تلحقوا به "! فقال الله عز وجل: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفائن ماتَ أو قتل انقلبتم على أعقابكم "، يقول: إن مات نبيكم أو قُتل، ارتددتم كفارًا بعد إيمانكم. 7942- حدثني المثني قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا ابن أبي جعفر، عن أبيه، عن الربيع بنحوه = وزاد فيه، قال الربيع: وذكر لنا والله أعلم، أنّ رجلا من المهاجرين مرّ على رجل من الأنصار وهو يتشحَّط في دمه، (23) فقال: يا فلان، أشعرت أنّ محمدًا قد قتل؟ (24) فقال الأنصاري: إن كان محمد قد قتل، فقد بلَّغ، فقاتلوا عن دينكم. فأنـزل الله عز وجل: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفائن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم "، يقول: ارتددتم كفارًا بعد إيمانكم. 7943- حدثنا محمد بن الحسين قال، حدثنا أحمد بن المفضل قال، حدثنا أسباط، عن السدي قال: لما برز رسول الله ﷺ يوم أحُد إليهم - يعني: إلى المشركين - أمر الرماة فقاموا بأصل الجبل في وجوه خيل المشركين وقال: " لا تبرحوا مكانكم إن رأيتمونا قد هزمناهم، فإنا لن نـزال غالبين ما ثبتُّم مكانكم ". (25) وأمرَّ عليهم عبد الله بن جبير، أخا خوَّات بن جبير. (26) = ثم شدّ الزبيرُ بن العوام والمقدادُ بن الأسود على المشركين فهزماهم، وحمل النبي ﷺ وأصحابه فهزموا أبا سفيان. فلما رأى ذلك خالد بن الوليد، وهو على خيل المشركين، كرّ. (27) فرمته الرماة فانقمع. (28) فلما نظرَ الرماة إلى رسول الله ﷺ وأصحابه في جوف عسكر المشركين ينتهبونه، بادرُوا الغنيمة، فقال بعضهم: " لا نترك أمرَ رسول الله ﷺ "! فانطلق عامتهم فلحقوا بالعسكر. فلما رأى خالد قلة الرماة، صاح في خيله ثم حمل، فقتل الرماة وحَمل على أصحاب النبي ﷺ. فلما رأى المشركونَ أنّ خيلهم تقاتل، تنادوْا، (29) فشدُّوا على المسلمين فهزموهم وقتلوهم. (30) . =فأتى ابن قميئة الحارثي - أحد بني الحارث بن عبد مناف بن كنانة (31) - فرمى رسول الله ﷺ بحجر فكسرَ أنفه ورباعيته، وشجَّه في وجهه فأثقله، (32) وتفرق عنه أصحابه، ودخل بعضهم المدينة، وانطلق بعضهم فوق الجبل إلى الصخرة فقاموا عليها. وجعل رسول الله ﷺ يدعو الناس: " إليَّ عباد الله! إلى عباد الله!"، فاجتمع إليه ثلاثون رجلا فجعلوا يسيرون بين يديه، فلم يقف أحدٌ إلا طلحة وسهل بن حنيف. فحماه طلحة، فَرُمِيَ بسهم في يده فيبست يده. = وأقبل أبي بن خلف الجمحي - وقد حلف ليقتلن النبي ﷺ، فقال النبي ﷺ: بل أنا أقتله (33) - فقال: يا كذاب، أين تفرّ؟ فحمل عليه، فطعنه النبي ﷺ في جيب الدرع، (34) فجُرح جَرحًا خفيفًا، فوقع يخور خوار الثور. (35) فاحتملوه وقالوا: ليس بك جراحة!، (فما يُجزعك)؟ (36) قال: أليس قال: " لأقتلنك "؟ لو كانت لجميع ربيعة ومضر لقتلتهم! ولم يلبث إلا يومًا وبعض يوم حتى مات من ذلك الجرح. = وفشا في الناس أنّ رسول الله ﷺ قد قُتل، فقال بعض أصحاب الصخرة: " ليت لنا رسولا إلى عبد الله بن أبي، فيأخذ لنا أمَنَةً من أبي سفيان!! يا قوم، إن محمدًا قد قتل، فارجعوا إلى قومكم قبل أن يأتوكم فيقتلوكم ". (37) قال أنس بن النضر: " يا قوم، إن كان محمد قد قُتل، فإن رب محمد لم يقتل، فقاتلوا على ما قاتل عليه محمد ﷺ، اللهم إنى أعتذر إليك مما يقول هؤلاء، وأبرأ إليك مما جاء به هؤلاء "! ثم شدّ بسيفه فقاتل حتى قتل. = وانطلق رسول الله ﷺ يدعو الناس، حتى انتهى إلى أصحاب الصخرة. فلما رأوه، وضع رجُل سهمًا في قوسه فأراد أن يرميه، فقال: " أنا رسول الله "! ففرحوا حين وجدوا رسول الله ﷺ حيًّا، وفرحَ رسول الله ﷺ حين رأى أنّ في أصحابه من يمتنع به. (38) فلما اجتمعوا وفيهم رسول الله ﷺ، ذهب عنهم الحزن، فأقبلوا يذكرون الفتح وما فاتهم منه، ويذكرون أصحابهم الذين قتلوا. (39) = فقال الله عز وجل للذين قالوا: إن محمدًا قد قتل، فارجعوا إلى قومكم " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفائن ماتَ أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئًا وسيجزي الله الشاكرين ". (40) 7944- حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم، عن عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: " ومن ينقلب على عقبيه "، قال: يرتدّ. 7945- حدثني محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم، عن عيسى، عن ابن أبي نجيح، عن أبيه = وحدثني المثني قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل، عن ابن أبي نجيح، عن أبيه =: أنّ رجلا من المهاجرين مرّ على رجل من الأنصار وهو يتشحَّط في دمه، فقال: يا فلان أشعرت أن محمدًا قد قتل! فقال الأنصاري: إن كان محمد قد قتل، فقد بلَّغ! فقاتلوا عن دينكم. 7946- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة قال، حدثني ابن إسحاق قال، حدثني القاسم بن عبد الرحمن بن رافع، أخو بني عدي بن النجار قال: انتهى أنس بن النضر = عم أنس بن مالك = إلى عمر، وطلحة بن عبد الله، في رجال من المهاجرين والأنصار، وقد ألقوا بأيديهم، (41) فقال: ما يجلسكم؟ قالوا: قتل محمدٌ رسول الله! قال: فما تصنعون بالحياة بعده؟ قوموا فموتوا على ما مات عليه رسول الله! واستقبل القومَ فقاتل حتى قتل = وبه سمي أنس بن مالك. (42) 7947- حدثني المثني قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا أبو زهير، عن جويبر، عن الضحاك قال: نادى منادٍ يوم أحد حين هزم أصحاب محمد ﷺ: " ألا إنّ محمدًا قد قتل، فارجعوا إلى دينكم الأول "! فأنـزل الله عز وجل: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل "، الآية. 7948- حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد قال: القى في أفواه المسلمين يومَ أحد أن النبي ﷺ قد قتل، فنـزلت هذه الآية: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل " الآية. 7949- حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس: أنّ رسول الله ﷺ اعتزل هو وعصابة معه يومئذ على أكمة، والناس يفرُّون، ورجل قائم على الطريق يسألهم: " ما فعل رسول الله ﷺ "؟ وجعل كلما مروا عليه يسألهم، فيقولون: " والله ما ندري ما فعل "! فقال: " والذي نفسي بيده، لئن كان النبي ﷺ قُتل، لنعطينَّهم بأيدينا، إنهم لعشائرنا وإخواننا "! وقالوا: " إن محمدًا إن كان حيًّا لم يهزم، ولكنه قُتل "! فترخَّصوا في الفرار حينئذ. فأنـزل الله عز وجل على نبيه ﷺ: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل "، الآية كلها. 7950- حدثت عن الحسين بن الفرج قال، سمعت أبا معاذ قال، حدثنا عبيد بن سليمان قال، سمعت الضحاك يقول في قوله: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل " الآية، ناس من أهل الارتياب والمرض والنفاق، قالوا يوم فرّ الناس عن نبي الله ﷺ وشُجَّ فوق حاجبه وكُسرت رباعيته: " قُتل محمد، فالحقوا بدينكم الأول "! فذلك قوله: " أفإئن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ". 7951- حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله: " أفائن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم "، قال: ما بينكم وبين أن تدعوا الإسلام وتنقلبوا على أعقابكم إلا أن يموت محمد أو يقتل! فسوف يكون أحد هذين: فسوف يموت، أو يقتل. 7952- حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق: " وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل "، إلى قوله: " وسيجزي الله الشاكرين "، أي: لقول الناس: " قتل محمد "، وانهزامهم عند ذلك وانصرافهم عن عدوهم = أي: أفائن مات نبيكم أو قتل، رجعتم عن دينكم كفارًا كما كنتم، وتركتم جهاد عدوكم وكتابَ الله، وما قد خلف نبيُّه من دينه معكم وعندكم، وقد بين لكم فيما جاءكم عني أنه ميتٌ ومفارقكم؟ =" ومن ينقلب على عقبيه "، أي: يرجع عن دينه =" فلن يضر الله شيئا "، أي: لن ينقص ذلك من عز الله ولا ملكه ولا سلطانه. (43) 7953- حدثنا القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج قال، قال ابن جريج: قال: أهل المرض والارتياب والنفاق، حين فرّ الناس عن النبي ﷺ: " قد قتل محمد، فألحقوا بدينكم الأول "! فنـزلت هذه الآية.
قال أبو جعفر: ومعنى الكلام: وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل، أفتنقلبون على أعقابكم، إن مات محمد أو قتل؟ ومن ينقلب على عقبيه فلن يضرّ الله شيئا = فجعل الاستفهام في حرْف الجزاء، ومعناه أن يكون في جوابه. وكذلك كلّ استفهام دخل على جزاء، فمعناه أن يكون في جوابه. لأن الجواب خبرٌ يقوم بنفسه، والجزاء شرط لذلك الخبر، ثم يجزم جوابه وهو كذلك ومعناه الرفع، لمجيئه بعد الجزاء، كما قال الشاعر: (44) حَـلَفْتُ لَـهُ إنْ تُـدْلِجِ اللَّيـلَ لا يَـزَلْ أَمَــامَك بَيْـتٌ مِـنْ بُيُـوتِي سَـائِر (45) فمعنى " لا يزل " رفع، ولكنه جزم لمجيئه بعد الجزاء، فصار كالجواب. ومثله: أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ (سورة الأنبياء: 34) و فَكَيْفَ تَتَّقُونَ إِنْ كَفَرْتُمْ (سورة المزمل: 17)، (46) ولو كان مكان فَهُمُ الْخَالِدُونَ ،" يخلدون "، وقيل: " أفائن مت يخلدوا "، جاز الرفع فيه والجزم. وكذلك لو كان مكان " انقلبتم "،" تنقلبوا "، جاز الرفع والجزم، لما وصفت قبل. (47) وتركت إعادة الاستفهام ثانية مع قوله: " انقلبتم "، اكتفاءً بالاستفهام في أول الكلام، وأنّ الاستفهام في أوَّله دالٌّ على موضعه ومكانه. وقد كان بعض القرأة يختار في قوله: أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (سورة المؤمنون : 82 سورة الصافات: 16سورة الواقعة: 47)، (48) ترك إعادة الاستفهام مع " أئنا "، اكتفاء بالاستفهام في قوله: أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا ، ويستشهد على صحة وجه ذلك بإجماع القرأة على تركهم إعادة الاستفهام مع قوله: (49) " انقلبتم "، اكتفاء بالاستفهام في قوله: " أفائن مات "، إذ كان دالا على معنى الكلام وموضع الاستفهام منه. (50) وكان يفعل مثل ذلك في جميع القرآن. وسنأتي على الصواب من القول في ذلك إن شاء الله إذا انتهينا إليه. (51) ------------------ الهوامش : (14) قوله: "الذين حين انقضت آجالهم" ، من صفة"رسل الله" الذين ذكرهم قبل. (15) في المخطوطة والمطبوعة: "كسائر مدة رسله إلى خلقه" بزيادة"مدة" ، وهي مفسدة للكلام وكأنها سبق قلم من الناسخ ، فلذلك أسقطتها. (16) في المطبوعة: "أو قتله عدوكم" ، وأثبت ما في المخطوطة. (17) انظر تفسير"انقلب على عقبيه" فيما سلف 3: 163. (18) في المطبوعة: "ولا يدخل بذلك" ، وأثبت ما في المخطوطة. (19) في المطبوعة: "سيف بن عمرو" ، وهو خطأ والصواب من المخطوطة. وهو: "سيف بن عمر التميمي" صاحب كتاب الردة والفتوح. وقد أكثر أبو جعفر سياق روايته في تاريخه. (20) الأثر: 7939-"العلاء بن بدر" ، هو: "العلاء بن عبد الله بن بدر الغنوي" ، نسب إلى جده ، أرسل عن علي. وهو ثقة. مترجم في التهذيب. (21) الأثر: 7940- سيرة ابن هشام 3: 118 ، وهو من تتمة الآثار التي آخرها: 7937. (22) في المطبوعة: "ثم تنازعوا نبي الله ﷺ بقية ذلك" ، وهو كلام أهدر معناه. وأما السيوطي في الدر المنثور 2: 80 فقد خفى عليه صواب الكلام ، فجعله: "ثم تداعوا نبي الله قالوا قد قتل" ، ولعلها رواية الربيع ، كما نسبها إليه. أما المخطوطة فإن فيها"ساعوا" ، و" ذلك" غير منقوطة. وصواب قراءتها ما أثبت. وقوله: "تناعوا نبي الله" أي نعاه بعضهم لبعض ، قالوا: قتل نبي الله. وكانت العرب تتناعى في الحرب ، ينعون قتلاهم ليحرضوهم على القتل وطلب الثأر. وقوله: "تفئة ذلك" ، أي: على إثر ذلك. يقال: "أتيته على تفئة ذلك" أي: على حينه وزمانه. وفي الحديث: "دخل عمر فكلم رسول الله ﷺ ، ثم دخل أبو بكر على تفئة ذلك" ، أي على إثره ، وفي ذلك الحين. (23) تشحط القتيل في دمه: تخبط فيه واضطرب وتمرغ. (24) قوله: "أشعرت" ، أي: أعلمت. (25) نص ما في تاريخ الطبري: "إن رأيتم قد هزمناهم ، فإنا لا نزال غالبين" ، وهي أجود ، وأخشى أن يكون ما في التفسير من تصرف الناسخ. ثم انظر ما سيأتي رقم: 8004. (26) بين هذه الفقرة والتي تليها ، كلام قد اختصره أبو جعفر ، وأثبته في روايته في التاريخ. (27) في المطبوعة مكان"كر""قدم" بمعنى أقدم. وهو تصرف كالمقبول من الناشر الأول ، ولكنه في المخطوطة"لر" وعلى الراء شدة ، وصواب قراءتها ما أثبت."كر على العدو" رجع وعطف ثم حمل عليه. وأما رواية التاريخ ، ففيها مكان"كر""حمل" ، وهما سواء في المعنى ، والأولى أجودهما. وانظر ما سيأتي في التعليق على الأثر: 8004. (28) انقمع: رجع وارتد وتداخل فرقًا وخوفًا. (29) في المطبوعة: "تبادروا" ، وهو خطأ غث ، والصواب من المخطوطة والتاريخ ، ومن الأثر الآتي: 8004. وقوله: "تنادوا" تداعوا ونادى بعضهم بعضًا لكي يؤوبوا إلى المعرك. (30) إلى هذا الموضع من الأثر ، انتهى ما رواه أبو جعفر في تاريخه 3: 14 ، 15 ، وسيأتي تخريج بقية الأثر كله في آخره. وانظر ما سيأتي رقم: 8004. (31) في المطبوعة والمخطوطة: "بني الحارث بن عبد مناف" ، وهو خطأ محض. والصواب من التاريخ ومن نسب القوم. (32) الرباعية (مثل ثمانية): إحدى الأسنان الأربعة التي تلي الثنايا ، بين الثنية والناب. (33) في المطبوعة: "بل أقتلك" ، غير الناشر ما في المخطوطة ، وهو موافق لما في التاريخ ، ظنًا منه أن أبي بن خلف ، قال ذلك للنبي ﷺ ، وليس ذلك كذلك ، بل قاله في مغيبه لا في مشهده. فلما بلغ ذلك رسول الله قال: بل أنا أقتله. (34) في المطبوعة والمخطوطة: "جنب الدرع" ، وهو خطأ ، صوابه من التاريخ. وجيب القميص والدرع: الموضع الذي يقور منه ويقطع ، لكي يلبس من ناحيته. (35) في المطبوعة والمخطوطة: "يخور خوران الثور" ، وهو خطأ صرف ، والصواب من التاريخ. خار الثور يخور خوارًا: صاح وصوت أشد صوت. وليس في مصادره"خوران". (36) الزيادة بين القوسين من التاريخ. (37) الأمنة (بفتح الألف والميم والنون): الأمان. (38) في المخطوطة والمطبوعة"من يمتنع" بإسقاط"به" وليست بشيء ، والصواب من التاريخ. وانظر التعليق على الأثر رقم: 8064 ، الآتي. (39) في المخطوطة والمطبوعة: "ويذكرون أصحابه" ، والصواب من التاريخ. (40) الأثر: 7943- صدره في التاريخ 3: 14 ، 15 / ثم سائره فيه 3: 20 / ثم انظر رقم: 8004. (41) "ألقى بيده": استسلم ، فبقى لا يصنع شيئًا يأسًا أو مللا. وهو مجاز ، كأنه طرح يده طرحًا بعيدًا عنه. (42) الأثر: 7946- سيرة ابن هشام 3: 88 ، وتاريخ الطبري 3: 19. (43) الأثر: 7952- سيرة ابن هشام 3: 117 ، 118 ، وهو تتمة الآثار السالفة التي آخرها: 7937 ، ثم تتمة هذا الأثر ، مرت برقم: 7940. (44) هو الراعي. (45) معاني القرآن للفراء 1: 69 ، 236 ، والمعاني الكبير: 805 ، والخزانة 4: 450 ، وسيأتي في التفسير 13: 69 (بولاق) ، ورواه ابن قتيبة في المعاني الكبير: "عائر" مكان"سائر" وقال: "أي بيت هجاء سائر". وذلك من قولهم: "عار الفرس" ، إذا أفلت وذهب على وجهه ، وذهب وجاء مترددًا. ويقال: "قصيدة عائرة" ، أي سائرة في كل وجه. وكان في المطبوعة هنا"ساتر" وهو خطأ ، صوابه من المخطوطة ، ومن الموضع الآخر من التفسير ، ومن المراجع. (46) في المطبوعة والمخطوطة"وكيف تتقون. . ." ، وهو خطأ في التلاوة. (47) انظر معاني القرآن للفراء 1: 236. (48) في المطبوعة والمخطوطة: "أئذا كنا ترابًا وعظامًا "أسقط"متنا" والواو من"وكنا" ، وهو خطأ في التلاوة. (49) في المطبوعة"باجتماع القراء" ، وأثبت ما في المخطوطة. (50) في المخطوطة والمطبوعة: "إذا كان دالا" ، والصواب"إذ" كما أثبتها. (51) كأنه يعني ما سيأتي في تفسيره 13: 69 (بولاق) ، فإذا وجدت بعد ذلك مكانًا آخر غيره أشرت إليه.

الآية 144 من سورة آل عِمران باللغة الإنجليزية (English) - (Sahih International) : Verse (144) - Surat Ali 'Imran

Muhammad is not but a messenger. [Other] messengers have passed on before him. So if he was to die or be killed, would you turn back on your heels [to unbelief]? And he who turns back on his heels will never harm Allah at all; but Allah will reward the grateful

الآية 144 من سورة آل عِمران باللغة الروسية (Русский) - Строфа (144) - Сура Ali 'Imran

Мухаммад является всего лишь Посланником. До него тоже были посланники. Неужели, если он умрет или будет убит, вы обратитесь вспять? Кто обратится вспять, тот ничуть не навредит Аллаху. Аллах же вознаградит благодарных

الآية 144 من سورة آل عِمران باللغة الاوردو (اردو میں) - آیت (144) - سوره آل عِمران

محمدؐ اس کے سوا کچھ نہیں کہ بس ایک رسول ہیں، اُن سے پہلے اور رسول بھی گزر چکے ہیں، پھر کیا اگر وہ مر جائیں یا قتل کر دیے جائیں تو تم لوگ الٹے پاؤں پھر جاؤ گے؟ یاد رکھو! جو الٹا پھرے گا وہ اللہ کا کچھ نقصان نہ کرے گا، البتہ جو اللہ کے شکر گزار بندے بن کر رہیں گے انہیں وہ اس کی جزا دے گا

الآية 144 من سورة آل عِمران باللغة التركية (Türkçe olarak) - Suresi (144) - Ayet آل عِمران

Muhammed ancak bir peygamberdir. Ondan önce de peygamberler geçmişti. Ölür veya öldürülürse geriye mi döneceksiniz? Geriye dönen, Allah'a hiçbir zarar vermez. Allah şükredenlerin mükafatını verecektir