مشاركة ونشر

تفسير الآية المئة وتاسعة (١٠٩) من سورة آل عِمران

الأستماع وقراءة وتفسير الآية المئة وتاسعة من سورة آل عِمران ، وترجمتها باللغة الانجليزية والروسية والاوردو وإعراب الآية ومواضيع الآية وموضعها في القرآن الكريم

وَلِلَّهِ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلۡأَرۡضِۚ وَإِلَى ٱللَّهِ تُرۡجَعُ ٱلۡأُمُورُ ﴿١٠٩

الأستماع الى الآية المئة وتاسعة من سورة آل عِمران

إعراب الآية 109 من سورة آل عِمران

(وَلِلَّهِ) الواو استئنافية للّه لفظ الجلالة مجرور باللام ومتعلقان بمحذوف خبر مقدم (ما) اسم موصول مبتدأ (فِي السَّماواتِ) متعلقان بمحذوف صلة الموصول (وَما فِي الْأَرْضِ) عطف (وَإِلَى الله) لفظ الجلالة مجرور بإلى متعلقان بترجع. (تُرْجَعُ) فعل مضارع مبني للمجهول (الْأُمُورُ) نائب فاعل والجملة معطوفة.

موضعها في القرآن الكريم

هي الآية رقم (109) من سورة آل عِمران تقع في الصفحة (64) من القرآن الكريم، في الجزء رقم (4)

مواضيع مرتبطة بالآية (4 مواضع) :

الآية 109 من سورة آل عِمران بدون تشكيل

ولله ما في السموات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور ﴿١٠٩

تفسير الآية 109 من سورة آل عِمران

ولله ما في السموات وما في الأرض، ملكٌ له وحده خلقًا وتدبيرًا، ومصير جميع الخلائق إليه وحده، فيجازي كلا على قدر استحقاقه.

(ولله ما في السماوات وما في الأرض) ملكا وخلقا وعبيدا (وإلى الله تُرجع) تصير (الأمور).

أي: هو المالك لما في السماوات وما في الأرض، الذي خلقهم ورزقهم ويتصرف فيهم بقدره وقضائه، وفي شرعه وأمره، وإليه يرجعون يوم القيامة فيجازيهم بأعمالهم حسنها وسيئها.

ولهذا قال تعالى "ولله ما في السموات وما في الأرض" أي الجميع ملك له وعبيد له وإلى الله ترجع الأمور أي هو الحاكم المتصرف في الدنيا والآخرة.

القول في تأويل قوله تعالى : وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ (109) قال أبو جعفر: يعني بذلك جل ثناؤه: أنه يعاقب الذين كفروا بعد إيمانهم بما ذكر أنه معاقبهم به من العذاب العظيم وتسويد الوجوه، ويثيب أهلَ الإيمان به الذين ثبتوا على التصديق والوفاء بعهودهم التي عاهدوا عليها بما وصفَ أنه مثيبهم به من الخلود في جنانه، من غير ظلم منه لأحد الفريقين فيما فعل، لأنه لا حاجة به إلى الظلم. وذلك أن الظالم إنما يظلم غيره ليزداد إلى عزه عزة بظلمه إياه، أو إلى سلطانه سلطانًا، أو إلى ملكه ملكًا، = (1) أو إلى نقصان في بعض أسبابه يتمم بها ظلم غيره فيه ما كان ناقصًا من أسبابه عن التمام. (2) فأما من كان له جميع ما بين أقطار المشارق والمغارب، وما في الدنيا والآخرة، فلا معنى لظلمه أحدًا، فيجوز أن يظلم شيئًا، لأنه ليس من أسبابه شيء ناقصٌ يحتاج إلى تمام، فيتم ذلك بظلم غيره، تعالى الله علوًّا كبيرًا. ولذلك قال جل ثناؤه عَقِيب قوله: وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ ،" ولله ما في السماوات وما في الأرض وإلى الله ترجع الأمور ".


واختلف أهل العربية في وجه تكرير الله تعالى ذكره اسمه مع قوله: " وإلى الله ترجع الأمور " ظاهرًا، وقد تقدم اسمُه ظاهرًا مع قوله: " ولله ما في السماوات وما في الأرض ". فقال بعض أهل العربية من أهل البصرة: ذلك نظيرُ قول العرب: " أما زيدٌ فذهب زيدٌ"، وكما قال الشاعر: (3) لا أرَى المَـوْتَ يَسْـبِقُ المَـوْتَ شَيءٌ نَغَّــصَ المَـوْتُ ذَا الغِنَـى وَالفَقِـيرَا (4) فأظهر في موضع الإضمار.
وقال بعض نحويي الكوفة: ليس ذلك نظير هذا البيت، لأن موضع " الموت " الثاني في البيت موضع كناية، لأنه كلمة واحدة، (5) وليس ذلك كذلك في الآية، لأن قوله: " ولله ما في السماوات وما في الأرض " خبرٌ، ليس من قوله: " وإلى الله ترجع الأمور " في شيء، وذلك أنّ كلّ واحدة من القصتين مفارقٌ معناها معنى الأخرى، مكتفية كل واحدة منهما بنفسها، غير محتاجة إلى الأخرى. وما قال الشاعر: " لا أرى الموت "، محتاجٌ إلى تمام الخبر عنه. (6)
قال أبو جعفر: وهذا القول الثاني عندنا أولى بالصواب، لأن كتاب الله عز وجل لا توجَّهُ معانيه وما فيه من البيان، (7) إلى الشواذ من الكلام والمعاني، وله في الفصيح من المنطق والظاهر من المعاني المفهوم، وجهٌ صحيح موجودٌ. وأما قوله: " وإلى الله ترجع الأمور " فإنه يعني تعالى ذكره: إلى الله مصير أمر جميع خلقه، الصالح منهم والطالح، والمحسن والمسيء، فيجازي كلا على قدر استحقاقهم منه الجزاء، بغير ظلم منه أحدا منهم. ----------------- الهوامش : (1) في المطبوعة: "وإلى ملكه" بالواو ، وأثبت ما في المخطوطة. (2) في المطبوعة: "وإلى ملكه ملكًا لنقصان في بعض أسبابه يتمم بما ظلم غيره فيه ما كان ناقصًا من أسبابه عن التمام" ، وهي جملة تشبه أن تكون مستقيمة ، بيد أن الطبري أراد أن الظالم يظلم ليزداد عزة إلى عزه - أو سلطانًا إلى سلطانه - أو ملكًا إلى ملكه - أو أن يتمم بظلمه ما كان ناقصًا من أسبابه. وعبارة الطبري التي أثبتها مستقيمة جدا على طريقته في العبارة. (3) هو عدى بن زيد ، وقد ينسب إلى ولده سوادة بن عدي ، وربما نسب لأمية بن أبي الصلت. (4) حماسة البحتري: 98 ، وشعراء الجاهلية: 468 ، وسيبويه 1: 30 ، وخزانة الأدب 1: 183 ، 2: 534 ، 4: 552 ، وأمالي ابن الشجري 1: 243 ، 288 ، وشرح شواهد المغني: 296 ، وهو من أبيات مفرقة في هذه الكتب وغيرها من حكمة عدي في تأمل الحياة والموت ، يقول قبل البيت: إنّ للدَّهْـــرِ صَوْلَــةً فَاحْذَرنْهَــا لا تَبِيتَــنَّ قَــدْ أمِنْــتَ الدّهـورَا قَـدْ يَنَـامُ الفَتَـى صَحِيحًـا فَـيَرْدَى وَلَقَـــدْ بَــاتَ آمِنًــا مَسْــرُورَا لا أَرَى المَــــوْتَ................ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ثم يقول بعد أبيات: أَيْــنَ أيْــنَ الفِـرَارُ مِمَّـا سَـيَأْتِي لا أَرَى طَــائِرًا نَجَــا أَنْ يَطِــيرَا ويقول: غني الناس وفقيرهم ، فيهم مفسد عليه حياته من مخافة هذا الموت ، ومن ترقبه ، هذا يخاف أن يسبقه الموت إلى ماله الذي جمع ، وذاك يفزع أن يسبقه الردى إلى ما يؤمل من متاع الدنيا. وكان هذا البيت في المخطوطة فاسدًا محرفًا ناقصًا ، وهو في المطبوعة سوى مستقيم. (5) الكناية: هو الضمير في اصطلاح بقية النحويين. (6) في المخطوطة والمطبوعة: "كما قال الشاعر" ، وهو غير مستقيم ، والصواب ما أثبت. (7) في المطبوعة: "لا يؤخذ معانيه" ، وفي المخطوطة: "لا يوحد" غير منقوطة ، وصواب قراءتها ما أثبت ، والناسخ كثير التصحيف كما علمت ، والدال هي الهاء في آخر الكلمة.

الآية 109 من سورة آل عِمران باللغة الإنجليزية (English) - (Sahih International) : Verse (109) - Surat Ali 'Imran

To Allah belongs whatever is in the heavens and whatever is on the earth. And to Allah will [all] matters be returned

الآية 109 من سورة آل عِمران باللغة الروسية (Русский) - Строфа (109) - Сура Ali 'Imran

Аллаху принадлежит то, что на небесах и на земле, и к Аллаху возвращаются дела

الآية 109 من سورة آل عِمران باللغة الاوردو (اردو میں) - آیت (109) - سوره آل عِمران

زمین و آسمان کی ساری چیزوں کا مالک اللہ ہے اور سارے معاملات اللہ ہی کے حضور پیش ہوتے ہیں

الآية 109 من سورة آل عِمران باللغة التركية (Türkçe olarak) - Suresi (109) - Ayet آل عِمران

Göklerde olanlar da, yerde olanlar da Allah'ındır. İşler Allah'a varacaktır